المنحوته البرونزية الشلـل والمقاومـة للفنان الكويتي سامي محمد سنة ١٩٨٠ م

وصف المنحوته
المنحوتة المشيّدة من البرونز يصوّر سامي محمّد رجلا عُصبت عيناه وشُدّ على فمه بوثاق محكم، لكن الرباط لا يستطيع إغلاق فمه ولا كتم صوته، التعابير على الوجه وتوتّر العضلات يكشفان عن قدر عظيم من روح التحدّي والصبر والقدرة الهائلة على التحمّل والمقاومة، أغلب المنحوتات لها معاني كثيرة و عميقة

قليلون هم الفنانون الملتزمون بقضايا الإنسان والحرّية، وسامي محمّد هو احد أولئك الفنانين الذين اختاروا منذ البداية أن ينحازوا للإنسانية المعذّبة وأن ينتصروا لقضايا الحرّية والعدالة في العالم، رسم و نحت شمولية المأساة الإنسانية وعمقها العنيف، ثورة الكبرياء وكبرياء الرفض

الرسالة من العمل
التعذيب لا يفيد ، وسلطة مهما استبدّت أو تجبّرت لا يمكن أن تحطّم إرادة الإنسان أو تشلّ قدرته على التحدّي والمقاومة أو تجهض حلمه في التحرّر والخلاص من أغلال العبودية والتهميش والاستبداد، فالإنسان حر مهما أغلقت فمه يمكنه الصراح و إيصال صوته إلى العالم

نبذة عن الفنان
ولد سامي محمّد الصالح في الكويت عام 1943م، وقد أظهر ميلا للنحت والرسم في سنّ مبكرة، كان أيضا يهوى الموسيقى وعُرف عنه براعته في العزف على آلة العود، كان مفتونا بـ هنري مور ورودان، لكنه كان منجذبا أيضا لـ ميكيل انجيلو ودافنشي وجيان لورنزو بيرنيني.
في مرحلة لاحقة ابتعث إلى الولايات المتحدة التي تعرّف فيها على أساليب التعامل مع البرونز ودرس علم التشريح وعلاقته بالنحت
أعمال سامي محمد تشي بمهارة وحرفية عالية وتنطوي على مضامين روحية وسياسية وفكرية وأخلاقية وإنسانية أصيلة استحقّ بفضلها أن يُحفر اسمه في قائمة 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *